الرئيسيةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لا اله الا الله
لا اله الا الله

شاطر | 
 

 ما حكم الإسبال للرجال و النساء ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طريق الهدايه اسدالسنه


avatar

رساله sms النص

ذكر

<b>المشاركات</b> 1237

نقات : 16736

التقييم التقييم : 6

المزاج :

المزاج المزاج : تمام






<iframe src="http://www.facebook.com/plugins/follow?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fprofile.php%3Fid%3D1127292118&layout=standard&show_faces=true&colorscheme=light&width=450&height=80" scrolling="no" frameborder="0" style="border:none; overflow:hidden; width:450px; height:80px;" allowTransparency="true"></iframe>


مُساهمةموضوع: ما حكم الإسبال للرجال و النساء ؟؟   الأحد فبراير 06, 2011 3:12 am

هذا هو موضوع البحث الذي طلب من بعض طلبة العلم القيام بجمع كل ماورد فيه من فتاوي و أحكام نظرا لأهمية البحث و أثره علي مجتمعنا الإسلامي
و لقد ترددت كثيرا في عرض البحث نظرا لتعدد صفحاته و لكني خيرت ما بين هذا أو تلخيص موضوع البحث
غير أني آثرت أن أعرضه كما وصل حتي تعم الفائدة وتحصل الخيرات ...
و لهذا أعتذر مقدما عن طول البحث و أسأل أن يرزق صاحبه بما علمنا الفردوس الأعلي
جزاكم الله خيرا جميعا
ولا تنسونا من صالح دعائكم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حكم الإسبال في الإسلام
و أراء شيوخنا الكرام جزاهم الله عنا خير الجزاء

بسم الله الرحمن الرحيم

إسبال الثياب

1. عن ابى هريرة قال رسول الله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "ما أسفل من الكعبين من الإزار ففى النار " رواه البخارى

2. عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ مَرَرْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِي إِزَارِي اسْتِرْخَاءٌ فَقَالَ "يَا عَبْدَ اللَّهِ ارْفَعْ إِزَارَكَ" فَرَفَعْتُهُ ثُمَّ قَالَ" زِدْ" فَزِدْتُ فَمَا زِلْتُ أَتَحَرَّاهَا بَعْدُ فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ إِلَى أَيْنَ فَقَالَ أَنْصَافِ السَّاقَيْنِ " رواه مسلم

3. عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِعَضَلَةِ سَاقِي أَوْ سَاقِهِ فَقَالَ هَذَا مَوْضِعُ الْإِزَارِ فَإِنْ أَبَيْتَ فَأَسْفَلَ فَإِنْ أَبَيْتَ فَلَا حَقَّ لِلْإِزَارِ فِي الْكَعْبَيْنِ "
قَالَ أَبو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ رَوَاهُ الثَّوْرِيُّ وَشُعْبَةُ عَنْ أَبِي إِسْحَقَ
و قال الألبانى فى مختصر الشمائل و كذا الطيالسى (1798) " السلسلة الصحيحة (2366)

4. عن عمرو بن الشريد عن أبيه أن النبي تبع رجلا من ثقيف حتى هرول في أثره حتى أخذ ثوبه فقال "ارفع إزارك" قال فكشف الرجل عن ركبتيه فقال : يا رسول الله إني أحنف - الحنف : إقبال القدم بأصابعها على القدم الأخرى - وتصطك ركبتاي فقال رسول الله " كل خلق الله عز وجل حسن " قال ولم ير ذلك الرجل إلا وإزاره إلى أنصاف ساقيه حتى مات .
أخرجه أحمد قال : ثنا روح : ثنا زكريا بن إسحاق : ثنا إبراهيم بن ميسرة : أنه سمع عمرو بن الشريد به .
وأخرجه الطحاوي في ( المشكل) ( الثمر المستطاب 1/273)

5. حَدَّثَنَا هَنَّادٌ حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي سُمَيَّةَ قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَقُولُ "مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْإِزَارِ فَهُوَ فِي الْقَمِيصِ "
قال الألبانى صحيح الإسناد

6. عن الأشعث بن سليم قال : سمعت عمتي تحدث عن عمها قال بينا أنا أمشي بالمدينة إذا إنسان خلفي يقول "ارفع إزارك فإنه أتقى" فإذا هو رسول الله فقلت يا رسول الله إنما هي بردة ملحاء قال "أما لك في أسوة ". فنظرت فإذا إزاره إلى نصف ساقيه.
أخرجه ابو الشيخ ص108 مختصرا من الوجه المذكور و عمة الأشعث لا تعرف لكن للحديث شاهد يتقوى به من حديث الشريد بن سويد فى السلسلة الصحيحة (1441)

7. عن سلمة بن الأكوع قال كان عثمان بن عفان يأتزر إلى أنصاف ساقيه وقال ( هكذا كانت إزرة صاحبي ) . يعني النبي .
صحيح و فى إسناده موسى بن عبيدة و هو ضعيف لكن المرفوع منه له شواهد كثيرة بعصها فى المشكاة (4331) قاله الألبانى فى مختصر الشمائل
8. قال : « إن الله عزّ وجلّ لا ينظر إلى مسبل الإزار » [صحيح النسائي].

9. قال : « ما تحت الكعبين من الإزار في النار » [صحيح أبي داود].

10. قال لكعب بن سليم وقد أسلم لتوّه :: « وإياك وإسبال الإزار ، فإن إسبال الإزار من المخيلة ، وإن الله لا يحب المخيلة . » [رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي في الكبرى .]

11. عن ابى هريرة أن رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال "لا ينظر الله يوم القيامة الى من جر إزاره بطرا "متفق عليه
قال ابن عبد البر رحمه الله في : ((الاستذكار)) (26/187) : " والخيلاء والاختيال وهو التكبّر والتَّبَخْتُر والزهو ، وكل ذلك أَشَرٌ وبَطَر "

12. عن بن عمر قال رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله اليه يوم القيامة "فقالت ام سلمة فكيف تصنع النساء بذيولهن قال "يرخين شبرا" قالت اذا تنكشف اقدامهن قال فيرخينه ذراعا و لا يزدن "
صحيح رواه أحمد و الترمذى و ابو داود ز النسائى

13. عن بن عمر عن النبى صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال" الإسبال فى الإزار و القميص و العمامة من جر شيئا خيلاء لم ينظر الله اليه يوم القيامة "
حسن أبو داود و النسائى

14. َ عَنْ خَرَشَةَ بْنِ الْحُرِّ عَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ "ثَلَاثَةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ "قَالَ فَقَرَأَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلَاثَ مِرَارًا قَالَ أَبُو ذَرٍّ خَابُوا وَخَسِرُوا مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ "الْمُسْبِلُ وَالْمَنَّانُ وَالْمُنَفِّقُ سِلْعَتَهُ بِالْحَلِفِ الْكَاذِبِ " رواه مسلم

15. عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ رَأَى رَجُلًا يَجُرُّ إِزَارَهُ فَقَالَ مِمَّنْ أَنْتَ فَانْتَسَبَ لَهُ فَإِذَا رَجُلٌ مِنْ بَنِي لَيْثٍ فَعَرَفَهُ ابْنُ عُمَرَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأُذُنَيَّ هَاتَيْنِ يَقُولُ "مَنْ جَرَّ إِزَارَهُ لَا يُرِيدُ بِذَلِكَ إِلَّا الْمَخِيلَةَ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ" م

16. عَنْ مُحَمَّدٍ وَهُوَ ابْنُ زِيَادٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ وَرَأَى رَجُلًا يَجُرُّ إِزَارَهُ فَجَعَلَ يَضْرِبُ الْأَرْضَ بِرِجْلِهِ وَهُوَ أَمِيرٌ عَلَى الْبَحْرَيْنِ وَهُوَ يَقُولُ جَاءَ الْأَمِيرُ جَاءَ الْأَمِيرُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى مَنْ يَجُرُّ إِزَارَهُ بَطَرًا " رواه البخارى ومسلم

17. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ "بَيْنَمَا رَجُلٌ يَتَبَخْتَرُ يَمْشِي فِي بُرْدَيْهِ قَدْ أَعْجَبَتْهُ نَفْسُهُ فَخَسَفَ اللَّهُ بِهِ الْأَرْضَ فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ فِيهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " رواه مسلم

18. عن الْعَلَاءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ عَنِ الْإِزَارِ فَقَالَ أَنَا أُخْبِرُكَ بِعِلْمٍ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ" إِزْرَةُ الْمُؤْمِنِ إِلَى أَنْصَافِ سَاقَيْهِ لَا جُنَاحَ عَلَيْهِ فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْكَعْبَيْنِ مَا أَسْفَلَ مِنْ ذَلِكَ فَفِي النَّارِ مَا أَسْفَلَ مِنْ ذَلِكَ فَفِي النَّارِ لَا يَنْظُرُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَى مَنْ جَرَّ إِزَارَهُ بَطَرًا " صحيح رواه أبو داود و أحمد

19. قال رسول الله "من أسبل إزاره في صلاته خيلاء فليس من الله في حل ولا حرام"
قال أبو داود روى هذا جماعة عن عاصم موقوفا على بن مسعود منهم حماد بن سلمة وحماد بن زيد وأبو الأحوص وأبو معاوية و قال الألبانى صحيح

20. قال رسول الله "من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة "
فقال أبو بكر إن أحد جانبي إزاري يسترخي إني لأتعاهد ذلك منه قال "لست ممن يفعله خيلاء" رواه أبو داود قال الألبانى صحيح



ــــــــــــــــــــ




لم ُينقل عن أحد من الصحابة أنه كان يسبل ثوبه أسفل الكعبين، بل كانوا ينهونَ عن ذلك أشد النهي
ويعتبرونها من كبائر الذنوب ومن الخيلاء، لقوله : « إياك والإسبال فإنه من المخيلة » [صحيح أبي داود] فجعل الإسبال كله من المخيلة لأنه من لم يسبل للخيلاء فعمله وسيلة لذلك.

قال أبو بكر بن العربي: لا يجوز للرجل أن يتجاوز بثوبه كعبه، ويقول: لا أجرُّه خيلاء، لأن النهي قد تناوله لفظاً ولا يجوز لمن تناوله اللفظ حكماً أن يقول لا أمتثله لأن العلة ليست في، فإنها دعوى غير مسلمة، بل إطالته ذيله دالة على تكبره [فتح الباري 10/ 275]

وساق الإمام البخاري في صحيحه باباً بعنوان: (من جر إزاره من غير الخيلاء) وباباً: (من جر ثوبه من الخيلاء) ثم ساق عنوناً آخر: (باب ما أسفل من الكعبين فهو في النار) وساق أحاديث الوعيد بالنار وأقر تحريم ما كان أسفل الكعبين.

وأما احتجاج البعض بحديث أبي بكر في حمل الإسبال من غير الخيلاء على الكراهة، فبعيدٌ جداً، لأن أبا بكر لم يتعمد الإسبال ولم يسأل عن ذلك، وإنما سأل عن الإسبال رغماً عن دون علم، لأن أبا بكر كان حريصاً على إصلاحه إلا أن الإزار يسترخي بنفسه، وذلك لنحافة جسمه رضي الله عنه، وهذا حال من يتعاهد ملابسه إذا استرخت حتى يرفعها لا يعد ممن يجر ثيابه خيلاء لكونه لم يسبلها، وإنما قد تسترخي عليه فيرفعها ويتعاهدها، ولا شك أن هذا معذور، لأن أصل ثيابه قصيرٌ غير مسبل، أما من يتعمد إرخاءها فهو داخل في الوعيد وليس معذوراً في إسباله.

ولنا في قصة مقتل عمر رضي الله عنه درس عظيم، فالقصة كما رواها لنا البخاري في صحيحه عن عمرو بن ميمون وهو حديث طويل والشاهد منه "جاء رجل شاب فقال: ..، فلما أدبر إذا إزاره يمسُّ الأرض، قال عمر: ردُّوا عليَّ الغلام، قال: يا ابن أخي، ارفع ثوبك، فإنه أنقى لثوبك وأتقى لربك ".

الله أكبر.. وهو يغادر الدنيا لم يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لو كان في زماننا لقاولوا: الآن والأمة في خطر والأعداء متكالبة علينا! فنقول أين فقه عمر من فقه هؤلاء.. والله ما نرى هذه الاجتهادات إلا من مداخل الشيطان.. والله المستعان.

وأخيراً.. لا فرق بين الإسبال لخيلاء ولغير الخيلاء للأحاديث المتقدمة، وإنما إثم الخيلاء يكون أكبر من الذي يجره دون قصد الخيلاء،
فعقوبة القصد للخيلاء أن لا ينظر الله إليه يوم القيامة ولا يكلمه ولا يزكيه وله عذابٌ أليم..
وأما إذا لم يقصد به الخيلاء فعقوبته أن يعذب في ما نزل من الكعبين بالنار.

ويحرم الإسبال للأمور التالية:
الوعيد بالنار لمن أسبل للخيلاء ولغير الخيلاء كما تقدم في الأحاديث.
الأمر برفع الثوب إلى نصف الساق أو فوق الكعبين.
أننا مأمورون بالإقتداء بالنبي وكان ثوبه إلى نصف ساقيه [صحيح، شمائل الترمذي].
أن إطالة الثوب مظنّة الخيلاء وذريعة إليها وتشبه بها، وقد جاءت الشريعة بسد ذرائع المحرمات.
أن الإسبال تشبه بالنساء.
أن الإسبال فيه إسراف.
أن المسبل لا يأمن تعلق النجاسة بثوبه.

الإسبال بحق النساء
قال : « من جر ثوبه خيلاء، لم ينظر الله إليه يوم القيامة ، فقالت أم سلمة: فكيف تصنع النساء بذيولهن؟ قال: يرخين شبراً ، فقالت: إذاً تنكشف أقدامهن، قال: فيرخين ذراعاً ولا يزدن عليه » [صحيح الترمذي].

قال الحافظ في الفتح: "ذلك لاحتياجهن إلى الإسبال من أجل ستر العورة لأن جميع قدمها عورة [10/ 259].
وفي هذه الأزمان انقلبت الموازين وانتكست الفطر فأصبح الرجل يسبل ثوبه، والمرأة ترفع ثوبها..!

ونحن اليوم نرى بعض المسلمين لا يهتم بهذا الأمر فيترك ثوبه أو مشلحه أو سرواله (البنطلون) ينزل عن الكعبين وربما يلامس الأرض، وهذا منكر ظاهر ومُحرّم شنيع من كبائر الذنوب فيجب على من فعل ذلك أن يتقي الله ويتوب إليه، ويرفع ثوبه إلى الصفة المشروعة، حذرا من غضب الله وعقابه، فإن الله يتوب على من تاب، ويغفر لمن استغفر وهو التواب الرحيم.

وحريٌ بالمؤمن أن يقول: { سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير } .



حكم الإسبال للرجال
للشيخ / محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى

إسبال الإزار إذا قصد به الخيلاء فعقوبته أن لا ينظر الله تعالى إليه يوم القيامة ولا يكلمه ولا يزكيه وله عذاب أليم ،
وأما إذا لم يقصد به الخيلاء فعقوبته أن يعذب ما نزل من الكعبين بالنار لأن النبي قال : (( ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : المسبل والمنان والمنفق سلعته بالحلف الكاذب )) ،
وقال : (( من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة ))
فهذا فيمن جر ثوبه خيلاء وأما من لم يقصد الخيلاء ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال :
(( ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار )) .
ولم يقيد ذلك بالخيلاء ولا يتضح أن يقيد بها بناء على الحديث الذي قبله لأن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله : (( إزرة المؤمن إلى نصف الساق ولا حرج )) أو قال (( لا جناح عليه فيما بينه وبين الكعبين وما كان أسفل من ذلك فهو في النار ومن جر إزاره بطراً لم ينظر الله إليه يوم القيامة )) .
رواه مالك وأبو داود والنسائي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه ،
ولأن العملين مختلفان والعقوبتين مختلفتان ومتى اختلف الحكم والسبب امتنع حمل المطلق على المقيد لما يلزم على ذلك من التناقض ،
وأما من احتج بحديث أبي بكر رضي الله عنه فنقول له ليس لك حجة فيه من وجهين :
الأول : أن أبا بكر رضي الله عنه قال إن أحد شقي ثوبي يسترخي إلا أن أتعاهد ذلك منه فهو رضي الله عنه لم يرخ ثوبه اختيالاً منه بل كان ذلك يسترخي ومع ذلك فهو يتعاهده. والذين يسبلون ويزعمون أنهم لم يقصدوا الخيلاء يرخون ثيابهم عن قصد ، فنقول لهم إن قصدتم إنزال ثيابكم إلى أسفل من الكعبين بدون قصد الخيلاء عذبتم على ما نزل فقط بالنار ، وإن جررتم ثيابكم خيلاء عذبتم بما هو أعظم من ذلك لا يكلمكم الله يوم القيامة ولا ينظر إليكم ولا يزكيكم ولكم عذاب أليم .
الوجه الثاني : أن أبا بكر رضي الله عنه زكاه النبي وشهد له أنه ليس ممن يصنع ذلك خيلاء فهل نال أحد من هؤلاء تلك التزكية والشهادة ؟ ولكن الشيطان يفتح لبعض الناس المتشابه من نصوص الكتاب والسنة ليبرر لهم ما كانوا يعملون والله يهدي من يشاء إلى الصراط المستقيم . ا هـ
ـــــــ


السؤال: هل يستطيل الإنسان بالثياب؟
الجواب: لا يستطيل الإنسان بالثياب، إذا كنا لا نقوم من طاعة الله إلا بالقليل الذي لا يكلف شيئاً، مثلاً: إذا قلت لبعض الناس ذلك؟ يقول: نحن الحمد لله فينا أشياء بسيطة، مادامت بسيطة تجنبها، فلا يعقل أن شخصاً يحمل حجراً كبيراً، وتقول له: احمل هذا، يقول: هذا بسيط اتركه.
يا أخي! لو حملت الصغير قبل أن تحمل هذا الكبير، لكن هذا دليل أن التزامنا ضعيف.

إذاً إعفاء اللحية شيء بسيط، فالحمد لله الذي جعله بسيطاً لا يكلفك شيئاً، بل يوفر عليك في دنياك وفي آخرتك، وأيضاً تقصير الثوب بسيط، ولا ينظر الله إلى المسبل إزاره، ولا عقوبة أعظم من هذه، وبعض العلماء يرى أن صلاته لا تصح ولا تقبل وإذا قبلت فهو عاصٍ آثم ، فالإثم ملاحق له.

إذا رأيت إنساناً مسبلاً ثيابه، عرفت أنه من أهل الكبر، وإذا رأيت إنساناً رافعاً إزاره أو ثوبه على الكعب عرفت أن هذا عليه سمات من الخير.
ما أمرنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بشيء إلا والخير كل الخير فيه، ولا نهانا عن شيء إلا والشر كل الشر فيه، عرفنا ذلك أو جهلناه.

فيجب علينا أن نتقي الله في أوامره وفي هديه وفي سنته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومن أوجب ما يجب علينا في هذه الحالة أننا لا نستهزئ بمن يطبق السنة، يكفي أنني مُقصِّر، وأني مذنب، فإذا زدت على الذنب ذنباً أعظم وهو الاستهزاء بشعائر الدين التي كفر الله بها المنافقين قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ [التوبة:66]
هذا ذنب أعظم وهو الاستهزاء بالمتمسكين بالسنة أو الثياب، أو بتعليم القرآن، أو بحضور الجمعة والجماعات، أو بحضور حلقات الذكر.
الاستهزاء بهم أعظم جرماً وذنباً من أن تترك هذه الفروض أو السنن وهو مما أخرج الله به المنافقين من الإيمان نسأل الله العفو العافية

شبهة وجوابه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد بالرياض

فضيلة الشيخ
السلام عليكم ورحمة الله
ذكر أحد الشيوخ أن حديث " ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار " مطلق يُقيّد بحديث " من جرّ ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة " وبحديث " إنك لست ممن يفعل ذلك خيلاء "
وقال : إن إسبال الإزار لغير خيلاء غير داخل في النهي وذلك بحمل المطلق على المقيد...
فما رأيكم في هذا التأصيل لهذه الأحاديث ؟
...وجزاكم الله خيرا

الجواب :
هذا التنظير غير صحيح ، وهو مُخالف لقواعد أصول الفقه .
فقواعد الأصول في هذا الجانب تنصّ على :
أنه إذا اختلف الحكم واتحد السبب لا يُحمل المُطلق على المقيّد .
وأحاديث الإسبال لم يتّحد فيها السبب ، وهو الإسبال ، بل اختلف السبب والحُـكم .
فالسبب ليس هو الإسبال فحسب ، بل السبب في بعض الأحاديث هو : الإسبال
وفي بعضها السبب : هو الخيلاء والبَطَر مع الإسبال .

والحكم مختلف أيضا :
فالأحاديث التي فيها الإسبال فيها الوعيد بالنار .
والأحاديث التي فيها الخيلاء فيها الوعيد بالإعراض عن فاعله وعدم النظر إليه .
فاختلف الحكم والسبب ، فلا يُحمل المُطلق على المقيد قولا واحداً .
ثم لو فرضنا أن السبب هو الإسبال فقط ، فإن الحُـكم مختلف ، لأن أحاديث الإسبال المجرّد جاء فيها الوعيد بالنار ، كما في قوله : ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار . رواه البخاري .

والأحاديث التي جاء فيها ذِكر الخيلاء جاء فيها تشديد العقوبة ، كما في قوه : من جرّ ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة . رواه البخاري .
وقوله : لا ينظر الله يوم القيامة إلى من جرّ إزاره بطرا . رواه البخاري .
وفقه الإمام البخاري في تبويبه ، ولذا بوّب على أحاديث الإسبال بقوله :
باب ما أسفل من الكعبين فهو في النار .
وبوّب على الأحاديث الأخرى التي فيها التشديد بقوله :
باب من جر ثوبه من الخيلاء .
ولو كان يُحمل المطلق على المقيّد هنا لما فرّق بين الأحاديث .
والحديث الذي استدلّ به على جواز الإسبال ليس فيه مستمسك له لعدة اعتبارات :

الأول : أن الحديث رواه البخاري في فضائل أبي بكر رضي الله عنه ، بلفظ : من جرّ ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة . فقال أبو بكر : إن أحد شقي ثوبي يسترخي إلا أن أتعاهد ذلك منه . فقال رسول الله : إنك لست تصنع ذلك خيلاء .
ثانياً : هذه تزكية من النبي لأبي بكر ، فمن يُزكِّي غيره على أنه لا يفعله خيلاء ؟
ثالثاً : فرق بين من يتعمّد إرخاء ثوبه وإطالة ثيابه أو سراويله تحت الكعبين ، وبين من يسترخي إزاره ، ثم يتعاهده ويرفعه .

وأبو بكر رضي الله عنه إنما حصل ذلك منه لأنه كان نحيل الجسم فلا يتماسك الإزار على حقويه ، وهو مع ذلك يتعاهد إزاره ،
كلما استرخى رفعه .
والنبي قال : موضع الإزار إلى أنصاف الساقين والعضلة ، فإن أبَيْتَ فأسفل ، فإن أبَيْتَ فمن وراء الساق ، ولا حقّ للكعبين في الإزار . رواه الإمام أحمد والنسائي .
ثم إن النبي قال لكعب بن سليم وقد أسلم لتوّه : وإياك وإسبال الإزار ، فإن إسبال الإزار من المخيلة ، وإن الله لا يحب المخيلة . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي في الكبرى .

فالنبي يُخبر أن إسبال الإزار من الخيلاء ، فمن يقول إنه لا يفعله خُيلاء فهو يردّ على النبي قوله هذا ، فليُتنبّه .

كما أن من يُسبل إزاره ويقول : لا أفعله خيلاء ، فيه تزكية لنفسه بقوله هذا ، والله عز وجل يقول : ( فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى ) مع ما فيه من مخالفة قول النبي ، كما تقدّم .
وابن عمر رضي الله عنهما وهو سيد من سادات المسلمين وعالِم من علماء الأمة يخاف على نفسه الخيلاء .
روى الإمام الذهبي بإسناده إلى هلال بن خباب عن قزعة قال : رأيت على ابن عمر ثيابا خشِنة أو جَشبة ، فقلت له : إني قد أتيتك بثوب لين مما يصنع بخراسان وتقرّ عيناي أن أراه عليك . قال : أرنيه ، فلمسه ، وقال : أحرير هذا ؟ قلت : لا ، إنه من قطن . قال : إني أخاف أن ألبسه ، أخاف أكون مختالا فخورا ، ( وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ) .

ثم عقّب الإمام الذهبي رحمه الله بقوله :
كل لباس أوجد في المرء خيلاء وفخراً فتركه متعيّن ولو كان من غير ذهب ولا حرير ، فإنا نرى الشاب يلبس الفرجية الصوف بِفَرْوٍ من أثمان أربع مئة درهم ونحوها ، والكبر والخيلاء على مشيته ظاهر ، فإن نصحته ولُمْتَه بِرِفْقٍ كابر ، وقال : ما فيَّ خيلاء ولا فخر ! وهذا السيد ابن عمر يخاف ذلك على نفسه ،
وكذلك ترى الفقيه المترف إذا لِيمَ في تفصيل فرجية تحت كعبيه ، وقيل له : قد قال النبي :
ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار .
يقول : إنما قال هذا فيمن جرّ إزاره خيلاء ، وأنا لا أفعل خيلاء ، فتراه يُكابر ويُبرّىء نفسه الحمقاء ! ويَعمد إلى نص مستقل عام فيخصّه بحديث آخر مستقل بمعنى الخيلاء ، ويترخّص بقول الصديق : إنه يا رسول الله يسترخي إزاري ، فقال : لست يا أبا بكر ممن يفعله خيلاء .
فقلنا : أبو بكر رضي الله عنه لم يكن يشدّ إزاره مسدولا على كعبيه أولاً ، بل كان يشدّه فوق الكعب ، ثم فيما بعد يسترخي ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : إزرة المؤمن إلى أنصاف ساقيه ، لا جناح عليه فيما بين ذلك وبين الكعبين .
ومثل هذا في النهي لمن فصّل سراويل مغطّياً لِكعابه . ومنه طول الأكمام زائداً ، وتطويل العَذَبَة .
وكل هذا من خيلاء كامن في النفوس ، وقد يُعذر الواحد منهم بالجهل ، والعالِم لا عذر له في تركه الإنكار على الجَهَلَة ... فرضي الله عن ابن عمر وأبيه وأين مثل ابن عمر في دينه وورعه وعلمه وتألهه وخوفه. اهـ .

والله تعالى أعلى وأعلم

شبهات و الرد عليها
لفضيلة الشيخ أبى إسحاق الحوينى الأثرى

قال الشيخ : "روى ابن أبى شيبه فى كتاب المصنف عن خرشه بن الحر أن عمر بن الخطاب رأى رجلاً وقد أطال إزاره فقال: أحائض أنت ،
فقال يا أمير المؤمنين وهل يحيض الرجل؟
قال: نعم لما أسبلت إزارك - لأن اسبال الإزار لا يكون إلا للنساء - قال فأتى عمر بمشبط ـ مقص ـ وقص ما زاد عن الكعبين ؛
قال خرشه بن الحر: فكأنى أنظر إلى خيوط الإزار على عقبيه."
فنهى النبى صلى الله عليه و سلم عن اسبال الإزار وقال العلماء من علامات الكبيره اذا توعد صاحبها بالنار أو بالطرد أو باللعن أو ما أشبه ذلك فأى نهى تجد فيه توعد بالنار يلتحق بالكبائر، فالنبى صلى الله عليه و سلم يقول" أسفل الكعبين من الإزار فى النار"
فلو كان أمراً مستحباً لما توعد فاعله بالنار فلا يتوعد بالنار إلا من ترك الواجب .
والذين قيدوا هذا الحديث قيدوه بالحديث الآخر " من جر إزاره من الخيلاء لم ينظر الله اليه " فقالوا : من الخيلاء تصلح أن تكون قيد لهذا الحديث العام (الأول) فيكون المعنى كالآتى :" أسفل الكعبين من الإزار خيلاء ففى النار" وبذلك تستقيم المعانى .
ولكن نرجع لأصول أهل العلم هل فعلا يصح أن نحمل المطلق على المقيد فى أحاديث هذا الباب ؟
العلماء قالوا " إذا اختلف الحكم واتحد السبب فى نص ما فلا نحمل المطلق على المقيد "
والنص المطلق : الذى لم يقيد بصفه مثال ذلك قوله تعالى " فتحرير رقبه مؤمنة " فلا يجزئ تحرير رقبه غير مؤمنه أى أنه قيد عتق الرقبه بالإيمان ،
وكذلك قوله صلى الله عليه و سلم " لا تنتقب المرأه المحرمة" فقيد خلع النقاب بالإحرام
وكذلك " إذا مات ابن آدم .... ولد صالح يدعو له" فلا ينفع دعاء الولد الغير صالح فالحكم الذى اتى مقيد فهو موصوف بخلاف المطلق
قال النبى كما فى سنن ابى داود ( أسفل من الكعبين من الإزار ففى النار و من جر إزاره من الخيلاء لم ينظر الله اليه )

أصبح عندنا حكمان
الأول : أسفل الكعبين من الإزار ففى النار
الثانى : من جر إزاره من الخيلاء لم ينظر الله إليه
ففهم من ذلك أن الأول يتنزل على غير الخيلاء و إلا لما كان لذكر الخيلاء فى الشطر الثانى أى معنى
و هل الحكم و احد أم مختلف ؟
هو مختلف الأول فى النار و الثانى لم ينظر الله إليه و السبب متحد و هو الجر و كما قلنا إذا اختلف الحكم و اتحد السبب فلا يحمل المطلق على المقيد
فلا نقول أن الحديث الأول مقيد بالثانى و قد صرح بذلك الإمام الذهبى فى ترجمة عبد الله بن عمر فى سير اعلام النبلاء
و قد ورد حديث يستشهد به هؤلاء رواه الإمام أحمد فى مسنده بسند صحيح على شرط الشيخين
عن عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن اسلم عن عبد الله بن عمر قال :" رآنى رسول الله صلى الله عليه و سلم و على إزاره جديد يتقعقع فقال : من ؛ فقلت أنا عبد الله قال: إن كنت عبد الله فارفع إزارك ؛ قال فرفعته ؛ قال : زد ؛ قال فرفعته إلى نصف الساق ؛ فقال من جر إزاره من الخيلاء لم ينظر الله اليه ؛ قال بن عمر فجاء أبو بكر فقال النبى صلى الله عليه و سلم حين رأه من جر إزاره من الخيلاء لم ينظر الله إليه ؛ فقال أبو بكر: يا رسول الله إن أحد شقى إزارى يسترخى وأنا أتعاهده ؛ فقال إنك لست ممن يفعل ذلك خيلاء "
و الحديث فى الصحيح و لكن بغير هذه الرواية و التمام والسياق قال أبو بكر يا رسول الله إن احد شقى إزارى يسترخى و أنا أتعاهده فقال" إنك لست ممن يفعل ذلك خيلاء "

فقال هؤلاء إن لم يفعل خيلاء فيجوز و هذا من أعجب الأستدلال
أولا : أبو بكر رضي الله عنه من يعرفه و يعرف سيرته فإنه يستحيل أن يتصور أن يخالف أبو بكر أمر النبى حتى و لو كان فى أدنى المستحبات
ثانيا : أبو بكر لم يجر إزاره أصلا ؛ إزاره كان فوق الكعبين كان مشدودا فوق الكعبين لكنه كان نحيفا كما فى طبقات ابن سعد من حديث اسماعيل بن ابى خالد عن قيس بن ابى حازم قال (دخلت على أبى بكر فإذا هو رجل نحيف خفيف اللحم أبيض)
وأيضا فى طبقات ابن سعد بسند فيه محمد بن عمر الواقدى و هو متروك قال (عن عائشة قالت كان أبو بكر رجلا نحيفا يسترخى إزاره على عقوبه )
و ذلك لأنه نحيف فيتعاهده و لذلك هو يقول (إن أحد شقى إزارى يسترخى ) و ليس كله و لا نتصور أحد يفصل ملابس يطول شق و يرفع شق ثم إنه ليس بتاركه بل يتعاهده أى يشده إلى أعلى
فهل يقاس على أبى بكر الصديق أولئك الذين يرخون إزارهم عمدا ؛ هذا من أبطل القياس لأنه قياس النقيض على النقيض وإنما القياس أصله أن يقاس النظير على النظير للإشتراك فى علة الحكم و لذلك قال له النبى إنك لست ممن يفعل ذلك خيلاء
ثالثا : لو سلمنا بهذا أى أن أبو بكر جر إزاره فهذا مستثنى بالنص ؛ فهذه خصوصية لأبى بكر الصديق و إلا لماذا فرق بينه و بين ابن عمر فى أصل المسألة فالحكم عام يشمل الجميع
رابعا : و لو سلمنا أن الأمر كما يقولون هم أخذوا الحكم بالجر من طريق المفهوم و النص إما منطوق أو مفهوم
فمثلا ( أكرم جارك) هذا المنطوق و عكس الكلام لا تهن جارك و هذا يفهم من المنطوق فالإكرام يشمل أشياء كثيرة مفصلة و لكن يفهم من أكرم جارك أن كل باب يدخل فى الإكرام تعمله أى أن مفهوم النص مفردات الإكرام فالحديث يقول "من جر إزاره من الخيلاء" بمفهوم المخالفة (و من جر إزاره بغير الخيلاء جاز)
والعلماء يقولون :
إذا تعارض منطوق ومفهوم يقدم المنطوق
و الأحاديث الناطقة بتحريم الإسبال أكثرمن 15 حديث أى أن المفهوم هدر ؛ فلو جاز لى أن أقدم دلالة المنطوق لصراحتها على دلالة المفهوم إذ دلالة المفهوم لا تنحصر فلو قبلنا هذا الحكم على أى وجه كان لخرجنا بمنع إسبال الإزار .
خامسا : إن إسبال الإزار فيه تشبه بالنساء كما فى حديث عمر عند النسائى و أبى داود و غيرهما قال صلى الله عليه و سلم "من جر إزاره خيلا لا ينظر الله اليه يوم القيامة " قالت ام سلمة يا رسول الله فماذا تفعل النساء بذيولهن ؟ قال "يرخينه شبرا" - أى فوق الأصل للكعبين ؛ و الكعب هو العظم الناتىء فى أسفل الرجل فوق القد ؛ هذا الأصل ؛ فالإرخاء الذى فى الحديث أى تطويل الإزار شبرا من بعد الكعبين - فقالت ام سلمة إذا تنكشف أقدامهن - برغم أنه شبرا على أن الشبر من الكعب أى انه قليل للتغطية – قال "يزدنه ذراعا و لا يزدن " -
فأصل الحكم أن يكون الإزار مشدودا فوق الكعبين ثم رخص للنساء حتى لا تنكشف أقدامهمن لأن المرأة كما قال النبى صلى الله عليه و سلم " كلها عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان "
اذا الرجل الذى يرخى ذيله متشبه بالنساء و الآن نرى العكس تلبس المرأة لبس الرجل على السنة و يلبس الرجل لبس المرأة على السنة
سادسا : حتى لو سلمنا للقائلين بالخيلاء نقول أنه ينبغى أن يمنع من الجر سدا لذريعة الخيلاء لأن الجر مستوجبا للإسبال و الإسبال مظنة الخيلاء لاسيما إذا كان فى عرف الناس أن تقصير الثوب مسخة هم يعتبرن ذلك و الناس يستهزؤن بذلك و يقولون لازم أن تكون صاحب قيمة أى ملابسك لازم تجرجر على الأرض
فهذا كله باب إلى الخيلاء و قد جاءت الشريعة بنصوص كثيرة بسد الذريعة فالشىء قد لا يكون ممنوعا و لا منهيا عنه لذاته إنما يكون منهيا عنه لما يؤدى إليه من الفساد سدا للذريعة ا.هـ

يا جماعة ادي شرع ربنا وادي حكمه واظن ان الموضوع لم يعد فيه مجال للشك بخصوص حكم اسبال الازار

الموضوع مالناش فيه حجة فان كان فيه بعض الاخوة بينه وبين نفسه عنده حجة في عدم اطلاق اللحية لكذا حاجة مش عارف الامن ومش عارف كذا حاجة تانية فموضوع اسبال الازار مفيش فيه اي حجة خالص

اللهم ه
ل بلغت اللهم فاشهد

غفر الله
لكاتبه[/






وأشكو فريةً من صُنع ِقوم ___ تزول لها سموات وتُرْعِد
بطعن في التي برئتْ بقولٍ ___ من الرحمن من وحي مُؤيد
وطعن في التي الله اصطفاها ___ وطهرها لتصبح زوج أحمد
وأم المؤمنين وبنت من قد ___ مع المختار في الغار تَعبّد
ومن نقلت لنا سنناً وحكماً ___ ومن حملت لنا عِلماً تعدد
ومن كانت لخير الناس حِبٌّ ___ سلو التاريخ يُنْبِيكمُ ويشْهد
ألا إن الخسارة فقْدُ دينٍ ___ وسيرٌ خلفَ أهواءٍ تُمجّد
وتسليم العقول بلا حساب ___ لأصحاب العمائم كي تُبدد
فيا عجباً لإبْنٍ جاء بغياً ___ تمتَّع والداه فجاء يَحْسِد
ويرمي أمنا بالفحش زوراً ___ فَشُلّ لسان من يرمي ويحْقِد
وصاحب عِمّةٍ سوداء بغلٌ ___ يُفخذُ طفلة في المهد ترقد
يُحِلُّ لهم فعائل قوم لوط ___ ويُسْلب خُمْسهم سُحتاً ويحشد
وإن يوماً مررتَ برافضي ___
فأكرم وجهه ب
صقاً وسدد
ام المؤمنين هلمو لنصرتها


تقبلو فائق الشكر والتقدير بارك الله فيكم وفي تواجدكم معنه اخوكم ابو مجاهد الفقير الي الله [/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما حكم الإسبال للرجال و النساء ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبيب قلبى يا رسول الله :: القسم الاسلامي :: الحكم الشرعي والفتوى-
انتقل الى: