الرئيسيةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لا اله الا الله
لا اله الا الله

شاطر | 
 

 **خــشــوع قلــــب**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور




رساله sms النص

انثى

<b>المشاركات</b> 1062

نقات : 8210

التقييم التقييم : 4

البلد : مصر

العمل/الترفيه : قراءة القصص الحقيقية المؤثرة والاطلاع على كل ما هو جديد

المزاج المزاج : بخير من الله





مُساهمةموضوع: **خــشــوع قلــــب**    الأحد أبريل 10, 2011 10:09 am



بسم الله الرحمن الرحيم




الحمدلله والصلاة والسلام على سيد الخلق
محمد صلى الله عليه وسلم
وعلى آله وصحبه اجمعين
غاليتي
ما أحوجنا أن نقف مع أنفسنا وقفة محاسبة ووقفة تأمل في أحوالنا
وكيف أصبحت عباداتنا خاوية خالية
من الخشوع والخضوع والانقياد الحقيقي لله رب العالمين إلا من رحم الله تعالى من الناس
وقليل هم الخاشعون الخاضعون
وصدق النبي صلى الله عليه وسلم حينما اخبر
بأن أول مايرفع من الأرض هو الخشوع
فالخشوع اخواتي هو الغنيمه البارده




الغنيمة الباردة..
قال ابن رجب ((الخشوع هو لين القلب ورقته أو سكونه وخضوعه وانكساره وحرقته ،
فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء لأنها تابعه له ..))[/


والخشوع نوعان :



*1خشوع الإيمان:
يعرفه ابن القيم: خشوع القلب لله بالتعظيم والمهانة فيتبعه حينئذ خشوع الجوارح



لذا فالخشوع ليس حكرا على إقامة بعض الركعات ..
أو الحفاظ على الحركات وحسب..



بل هو غرس في القلب له ثمره حلوه تزدهر في النفس وتسمو بالروح وتمتطيها الجوارح..
ولكنها تبلغ ذروتها عبر جسر الصلاة أو عند الترنم بالأسحار أو وقت الخلوة مع القران..






*خشوع النفاق:
كان بعض الصحابة يقول
((أعوذ بالله من خشوع النفاق ،قيل :وما خشوع النفاق؛..قال : أن يرى الجسد خاشعا والقلب غير خاشع ))
وهذا حال فئة من الناس ..
حين يصلي ويعلم أن هناك من يراقبه ويلقي النظر إليه فانه
يجمل صلاته ويرتدي ثوب الخضوع والإخبات ..
ويغمض عينيه ..
وتسكن جوارحه ..
وتهدا أنفاسه ..
وتمتد سجداته ..
وكان جسده يقطر خشوعا..
وقلبه يعتصر تدبرا ..
وعقله سابح حول العرش ..
أما حين يغض الطرف عنه ..
فينقرها نقر الديكه ..
وبصره على ما يحيطه أبصر من العقاب ..
وهرول فيها هرولة الغزلان ..





فما أسرع إسفافها ..
ومسابقة الزمان ..
وتدافع الأنفاس فيخرج منها وما تعرف على ربه لحظه !!..



علِم ابن الجوزي حالهم فقال لهم منبها:
(إما أن تصلي صلاه تليق بمعبودك ، وإما أن تتخذ معبودا يليق بصلاتك)
ياالله ما أعظمها من كلمات يقشعر البدن عند سماعها



<<فيا أختي الحبيبه>>
علينا أن نكتب هذه العبارة في إطار بخط واضح ولنضعها أمام مصلانا كي نتذكرها كلما ذهبنا للصلاة.






للخاشعين فقط:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
((إذا قال أحدكم :آمين ؛وقالت الملائكة في السماء آمين ؛
فوافقت إحداهما الأخرى غفر له ماتقدم من ذنبه))
وقال أيضا صلى الله عليه وسلم
((إذا قال الإمام :سمع الله لمن حمده ؛فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد
فانه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ماتقدم من ذنبه ))




أسوأ الناس :
لاتضحكي على نفسك ..
**واحذري غاليتي**
((أسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته لايتم ركوعها ولا سجودها))
حديث خطير ..
فكم من سورة فاتحه قرأناها بلا تدبر ؟
كم من ركعة وسجده مرت دون شعورك بها ؟!
أين سبحان ربي العظيم وأين سبحان ربي الأعلى من قلبك ؟!...




"أختي الحبيبة":
أريد دق أجراس الانتباه لما مر ..
أسوأ الناس سرقة الذي يسرق صلاته ..
تخيلي ياغاليه يسرق من صلاته ..
لقبه النبي عليه الصلاة والسلام ((أسوا الناس ))
فما بالك بعبد خاصم ربه ولا يصلي ..
وربما يعرف طريق المسجد ..
ومولي وجهة قلبه إلى الدنيا وحسب ..
وليس لديه للصلاة متسع ..
وليس للوقوف أمام ربه متبع ..
ولا لخوض تجربة دخول النور لقلبه مكان ..
فاسمع يامن أبعدته الخطايا عنهم ..
أما آن لنا أن تحرق قلوبنا بنار الندم على هذا التقصير؟؟
والخوف من سؤ المصير؟؟
وإلا فنار جهنم اشد حرا..
لذا نادى بعضهم يوسف بن أسباط
((يامعشر الشباب بادروا بالصحة قبل المرض ،
فما بقي احد احسده إلا رجل يتم ركوعه وسجوده ، وقد حيل بيني وبين ذلك))..




الخشوع المفقود:
ارهبنا حذيفة فقال
((أول ماتفقدون من دينكم الخشوع ،
وأخر ما تفقدون من دينكم الصلاة،
ورب مصل لاخير فيه ويوشك أن تدخل مسجد الجماعة فلا ترى فيهم خاشعا ))
وهو ما أكده من قبل حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
((أول ما يرفع من هذه ألأمه الخشوع حتى لاترى فيها خاشعا))
يالله ماموقفنا حين نقرأ هذا الحديث
ترى هل نحن منهم
ما أكسلنا ..
لقد ربح الخاشعون ونحن نيام ..
وكسبوا ورجعوا بالغنائم ..



ما الذي يغني عنا وقوفنا في مُصلانا...
وقلوبنا من التقوى خراب؟
وعملنا كالسراب؟



"فيااختي" ..
الأجر لايُنال إلا بالتعب ..
والربح لا يُدرك إلا بالطلب ..



عتاب لا عقاب:
فيا أرباب القلوب القاسية:
لاتيأسوا من روح الله
ومع التعلم والتصبر والتدرب ,,,
سيخشع القلب وتمطر العين ..




"فالخاشع لله هو عبد قد خمدت نيران شهوته
وسكن دخانها عن صدره
فانجلى الصدر وأشرق فيه نور العظمة ،
فماتت شهوات النفس للخوف والوقار الذي حشي به ،
وخمدت الجوارح وتوقر القلب واطمأن إلى الله
وذكره بالسكينة التي نزلت عليه من ربه فصار مخبتا له ..
هل اشتقتي ؟؟..ونويتي؟؟.. واستعديتي؟؟
إذن هيا إلى التنفيذ والعمل




اترك المستقبل حتى يأتي..ولا تهتم بالغد..لأنّك إذا أصْلَحْتَ يومك..صَلح غدك...
جدّدْ حياتك..و نوِّع أساليب معيشتك..وغيّر من الروتين الذي تعيشه...
البلاء يُقَرِّبُ بينك وبين الله تعالى..ويعلّمك الدعاء..ويُذْهِب عنك الكبر والعجب والفخر...
أنت الذي تلوّن حياتك بنظْرتك إليها..فحياتك من صُنع أفكارك..لا تضع نظّارة سوداء على عينيكَ...
إيّــــاك والذنوب فإنها مصدر الهموم والأحزان وهي سبب النّكبات وبـاب المصائب والأزمـات...
لا تتأثَّر من القول القبيح والكلام السّيء الّذي يُقـال فيك..فإنّـه يؤذي قائلهُ ولا يؤذيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
**خــشــوع قلــــب**
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبيب قلبى يا رسول الله :: القسم الاسلامي :: مواضيع اسلاميه-
انتقل الى: