الرئيسيةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لا اله الا الله
لا اله الا الله

شاطر | 
 

  عندما تبللكَ أمطار الذكرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور




رساله sms النص

انثى

<b>المشاركات</b> 1062

نقات : 8220

التقييم التقييم : 4

البلد : مصر

العمل/الترفيه : قراءة القصص الحقيقية المؤثرة والاطلاع على كل ما هو جديد

المزاج المزاج : بخير من الله





مُساهمةموضوع: عندما تبللكَ أمطار الذكرى    الخميس أبريل 14, 2011 12:13 am

لقلـوبٍ أرهقـهــآ نبضهــآ


لا تفتح أبوابَ أحلامك

إلا بعد أن تتأكد جيداً من هوية الطارق
حتى لا يسطو الآخرين على أشيائك المخبأة هناك
و يشوهوا المساحات المؤثثة بالنقاء داخلك





عندما تقابل من غدر بك
ارتدِ وجه الشجاعة و واجهه ببقايا ما تركَ لكَ من كبرياء
وحده كبريائكَ كفيل بردِ الطعنة .



لا تنظر دائماً إلى الأمام!!
من المفيد أحياناً أن تلتفت إلى الخلف
فقد تباغتُ خنجر خيانة قبل أن ينغرس في ظهر حلمك
و عندها تنجو من طعنة سم ملوثة



لا تذرف دموعك أمام أي كان
فإن كان يحبك … آلمته
و إن كان يبغضك … أفرحته..!!
دائماً ضع دموعك بمرتبة دمك
و تذكر أنّ …
نزف دمك المتواصل .. يجردك من الحياة
((و نزف دمعك على من لا يستحق .. يجردك من الكرامة..!!))
و كلاهما غالياااااان




لا تخلق ممن تحب تمثالاً من الكمال

و تنعكف على تضخيمه و تلميعه باستمرار..!!
فـَ يتعملق داخله إحساس الغرور..
و يصبح أصغر من أن يراك..
..و يصبح نقاءك أطهر من أن يلمحه؟؟


بعد أن تنتهي الحكاية
(لا تحاول تلويث نقاءها بأكل لحم الشريك مع الآخرين..!!)
فقد كنت يوماً نصفه الآخر
و كنت تمارس أمامه دور البطولة في ذاك الحلم
و إنك حين تنتهك حرمة ماضيكما معاً
تسقط من عين الجميع حتى من عين قلبك







عندما تتوقف في محطة الرحيل
لتودع قطاراً يحمل بين ركابه
من كنت تعتبره جميع أهل الأرض
واجه رحيله بصمود
كأن العمر الضائع على أعتاب الحكاية
ليس عمرك
و خنجر الغدر لم يصب حلمك في الصميم
و النزف لا يمت لـِ خافقكَ بصلة





و اعلم أنَّ

الصمود في وجه الخذلان .. هو أعظم الانتصارات







تَعَلم أنَّ :
بعض النسيان … وفاء
حين تنسى نسيانكَ لهم
و غدرهم بك
و خذلانهم لك
و قسوتهم عليك
يصبح النسيان وفاء
حين تنبض بذكراهم من جديد
و تحرم قلبكَ على الآخرين
و تحيا على بقاياهم داخلك
حينها يصبح النسيان وفاء





لكن احذر

أنت هنا تكبل روحك بـِ قيود أنفاسهم
و تلعنُ قلبكَ بنبضهم
و بعض اللعنات لا يرقيها سوى الموت









عندما تبللكَ أمطار الذكرى
تَعَمد ارتداءَ معطفٍ واقٍ للشوق
حتى لا يفجرَ برد المطر في قلبكَ
دفء الحنين إليهم




هنا أعنيكَ وحدكَ
حين تلتقي شخصاً … مثله
و تحيا على نبض كـَ قلبه
و تتنفس طُهراً كـَ روحه
و يصبح عطره أوكسجين الحياة
حين يصبح قربه الجنة
و فراقه قطعة من الجحيم
حين يأتي الفجر مع طلته
و تغيب السعادة مع رحيله
حينها ..
((تمسك به … تمسك به … تمسك به
لأن بعض الحب لا تصادفه سوى مرة واحدة
و إن فقدته سـتعيش على أطلال الحكاية
و أنت تقضم أصابع الندم واحداً تلو الآخر))





أخيراً


تذكر أن لازال في العمر الكثير من الأشياء الجميلة
التي لم تكتشفها بعد
فـــــ لا تحرم قلبك لذة عيشها
وثق أنكَ تستحق السعادة … حتى تنالها



احتراماتي


مماراق لي.. لعيونكم.
نـــــــور.




اترك المستقبل حتى يأتي..ولا تهتم بالغد..لأنّك إذا أصْلَحْتَ يومك..صَلح غدك...
جدّدْ حياتك..و نوِّع أساليب معيشتك..وغيّر من الروتين الذي تعيشه...
البلاء يُقَرِّبُ بينك وبين الله تعالى..ويعلّمك الدعاء..ويُذْهِب عنك الكبر والعجب والفخر...
أنت الذي تلوّن حياتك بنظْرتك إليها..فحياتك من صُنع أفكارك..لا تضع نظّارة سوداء على عينيكَ...
إيّــــاك والذنوب فإنها مصدر الهموم والأحزان وهي سبب النّكبات وبـاب المصائب والأزمـات...
لا تتأثَّر من القول القبيح والكلام السّيء الّذي يُقـال فيك..فإنّـه يؤذي قائلهُ ولا يؤذيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما تبللكَ أمطار الذكرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبيب قلبى يا رسول الله :: الاقسام العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: