الرئيسيةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لا اله الا الله
لا اله الا الله

شاطر | 
 

 مهلا مهلا.. قبل الدعاء!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور


avatar

رساله sms النص

انثى

<b>المشاركات</b> 1062

نقات : 8432

التقييم التقييم : 4

البلد : مصر

العمل/الترفيه : قراءة القصص الحقيقية المؤثرة والاطلاع على كل ما هو جديد

المزاج المزاج : بخير من الله





مُساهمةموضوع: مهلا مهلا.. قبل الدعاء!!!    الأحد أبريل 17, 2011 2:58 am



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إذا لَمْ أستعِـن بِكَ يا إلـهي = فمَن عوني سِواكَ ومَن مجيري
تضيق بِنا الحياة وحين نهفو = إلى نجــواكَ نحظى بالسرورِ

حين تضيق الحياة ..
وتلمّ الملمّات ..

وحين نفقد كل وسيلة ويُسدّ في وجهنا كل طريق ..
فإن النفس بفطرتها ترفع عينًا إلى السماء تسأل خالقها ..

ولكن مهلاً !
قبل الدعاء .. قبل النداء .. قبل طلب الغوث ..

تعالوا معي نرى ماذا حكى الله تبارك وتعالى لنا عن نبيه زكريا – عليه السلام - ..
قال الله عز وجل { هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ (38) }
ثمّ ماذا كانت النتيجة { فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (39) }
وفي موضعٍ آخَـر يقول الله تعالى عن زكريا حين دعاه { فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا (6) }
والنتيجة { يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا (7) }

فتأمّل طِـيب الطلب وزكاته ..
طلب – عليه السلام - ذرية طيبة ، ووليّ ، ووراث للنبوة ، وأن يكون رضيًّا .
فأعطاه الله ما سأل ، فكان يحيى ابن زكريا سيّدًا وحصورًا ونبيًّا مِن الصالحين .
إنّ ما يحصل اليوم مِن أخطاء العباد الفقراء المحتاجين أنهم يطلبون الله وكفى !
ولا يشترطون في دعائهم ..
وربما كان هذا العطاء نِقمة ومِحنة ، بدل أن يكون نِعمة ومِنحة .

أحد الذين ابتلاهم الله بالعُقم سنوات طويلة وصلت الخمس عشرة أو تزيد ، كان يطلب الله الولد ، وكان حلمه أن يرزقه الله ولدًا مهما كان هذا الولد ..
فأعطاه الله ولدًا فلما كبُر ، كان عاقًا ، ونغّص على والديه حياتهما ، حتى دعا عليه والده فمات الولد .

إنّ الله تعالى ، كريم عليم رزّاق ..
يستحي أن يرد عبدًا دعاه ..
ولكن العبد الفقير ينسى دائمًا أنّ الله هو العليم الحميد ..
فيسأله ثمّ لا يشترط طِـيب المسألة ..

هذه امرأة عمران تقول كما قال الله تعالى في كتابه { رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) }
كانت تشتهي الذرية ، ولكن طلبت أن يكون هذا الرزق صالحًا ، { فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا }

فاشتراط طِـيب الرزق دقيقة مِن دقائق سؤال الله جلّ وعلا ..
فربما أعطى الله عبده فطغى !
وربما فرّج عنه ففجَـر !

فليست كل نعمة هي سبيل للسعادة والطمأنينة والسكينة ..
فقد يغترّ الإنسان وقد يضلّ حتى يصيّر نعمة الله مركبًا وسبيلاً للمعصية .

وتأمل – كيف يعلّمنا الله أدبًا في السؤال ، فقال عن عباد الرحمن :
{ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ }
فلم يكتفوا بسؤال الزوج والذرية ، بل اشترطوا أن تكونَ قُـرة أعينٍ لهم .

فإلى كل محتاج وكل سائل ..
إذا سألت فاشترط طيّب الرزق ..
وإذا دُعي لك ، فلا تقول آمين حتى تشترط طيّب الهِبة ..
فإنك إنما تسأل كريمًا جوادًا .

وقل : اللهم هَبْ لي كذا واجعله في رضاك ..
و {سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا}





اترك المستقبل حتى يأتي..ولا تهتم بالغد..لأنّك إذا أصْلَحْتَ يومك..صَلح غدك...
جدّدْ حياتك..و نوِّع أساليب معيشتك..وغيّر من الروتين الذي تعيشه...
البلاء يُقَرِّبُ بينك وبين الله تعالى..ويعلّمك الدعاء..ويُذْهِب عنك الكبر والعجب والفخر...
أنت الذي تلوّن حياتك بنظْرتك إليها..فحياتك من صُنع أفكارك..لا تضع نظّارة سوداء على عينيكَ...
إيّــــاك والذنوب فإنها مصدر الهموم والأحزان وهي سبب النّكبات وبـاب المصائب والأزمـات...
لا تتأثَّر من القول القبيح والكلام السّيء الّذي يُقـال فيك..فإنّـه يؤذي قائلهُ ولا يؤذيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مهلا مهلا.. قبل الدعاء!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبيب قلبى يا رسول الله :: القسم الاسلامي :: مواضيع اسلاميه-
انتقل الى: